الرئيسية / الخليج / مستشار عقيلة صالح: نحشد عربياً لطرد الأتراك من ليبيا
مستشار عقيلة صالح: نحشد عربياً لطرد الأتراك من ليبيا

مستشار عقيلة صالح: نحشد عربياً لطرد الأتراك من ليبيا

مستشار عقيلة صالح: نحشد عربياً لطرد الأتراك من ليبيا

المصدر: القاهرة – أشرف عبد الحميد  

أكد فتحي المريمي مستشار رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح أن زيارة صالح الأخيرة لكل من المغرب والأردن تأتي في إطار التحشيد العربي بجانب ليبيا في سبيل حل الأزمة السياسية في البلاد وطرد المستعمرين الأتراك.

وقال في تصريحات لـ “العربية.نت” إن رئيس البرلمان الليبي ذهب للمغرب بناء على دعوة من السلطات المغربية لمناقشة الأزمة الليبية والوضع المتأزم في البلاد، وعرض مبادرته بشأن حل الأزمة، والتي طرحت على الشعب الليبي ولاقت ترحيبا كبيرا، وكذلك إعلان القاهرة، ومخرجات مؤتمر برلين، مضيفا أن رئيس البرلمان يعتبر هذه المخرجات منطلقا لإطلاق الحوار بين الليبيين، والوصول لحل سياسي سلمي.

وكشف أن رئيس البرلمان عرض في زيارتيه الاعتداءات التركية، وتدفق المرتزقة والميليشيات المسلحة لقتال الشعب الليبي، وانتهاك سيادة البلاد، مضيفا أن الزيارة تهدف للخروج بموقف عربي موحد لمساعدة ليبيا في الخروج من الأزمة وطرد الأتراك وحفظ أمن البلاد واستقرارها.

موضوع يهمك

?

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، أن قوات النظام السوري قصفت مناطق في ريف إدلب الجنوبي.رصد المرصد السوري لحقوق…


المرصد السوري: قوات النظام تقصف مناطق في ريف إدلب

المرصد السوري: قوات النظام تقصف مناطق في ريف إدلب


سوريا

وقال إن المغرب احتضن من قبل مؤتمر الصخيرات، وحاول التوفيق بين الليبيين الفترة الماضية، وزيارته مع الأردن تهدف للاستفادة من جهوده في سبيل حل الأزمة، وإنهاء حالة الانقسام.

وشدد مستشار رئيس برلمان ليبيا على أن الزيارتين وما سبقهما من زيارات لعقيلة صالح تهدف للوصول لحل سياسي يدعمه العالم يحقق في النهاية وحدة ليبيا وسيادتها وحماية شعبها وثرواتها، ويساعد الليبيين في إخراج المستعمرين الأتراك والمرتزقة والميليشيات وينهي حالة عدم الاستقرار في البلاد.


إعلانات

الأكثر قراءة



عن admin

شاهد أيضاً

لا إصابات في المشاعر المقدسة.. و1357 مصاباً في السعودية

لا إصابات في المشاعر المقدسة.. و1357 مصاباً في السعودية

العربية السعودية لا إصابات في المشاعر المقدسة.. و1357 مصاباً في السعودية آخر تحديث: الأحد 12 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات