الرئيسية / رياضه / المستشار الطبي لـ"الوزراء": مرض مؤمن زكريا نادر.. ولم نتلق تقريرًا بحالته 24 أغسطس 2020 01:52 م
مؤمن زكريا

المستشار الطبي لـ"الوزراء": مرض مؤمن زكريا نادر.. ولم نتلق تقريرًا بحالته 24 أغسطس 2020 01:52 م

[ad_1]

كتب- حسن مرسي ومحمد خميس: 

قال الدكتور حسام المصري، المستشار الطبي لمجلس الوزراء، إن المرض النادر الذي أصاب مؤمن زكريا لاعب النادي الأهلي، ليس له علاج جذري.

وأشار في تصريحاته عبر “سكايب” لبرنامج “صباحك مصري” بقناة “إم بي سي مصر 2” “المجلس يتلقى كافة طلبات الاستغاثة من أي مواطن وحتى الآن لم يصلنا أي استغاثة لعلاجه على نفقة الدولة”.

وأضاف أن النادي الأهلي ووزارة الشباب والرياضة هي المسؤولة عن علاج اللاعب مؤمن زكريا في تلك الفترة، موضحًا أنه لا يعرف تفاصيل الحالة ولكن مرض ضمور العضلات بشكل عام مرض نادر وليس له علاج جذرى.

وتابع، أنه إذا تم إرسال استغاثة بحالة الكابتن مؤمن زكريا لها فسيتم دراستها مباشرة وعلاجه.

ومن جانبها قالت قالت الدكتورة دينا زمزم، استشاري الأعصاب بوحدة التصلب المتعدد بجامعة عين شمس، إن مرض التصلب المتعدد يبدأ من قبل سن الأربعين فيما فوق، وسببه عدم التشخيص المبكر في بعض الحالات.

وطالبت خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “مساء dmc”، الأشخاص الذين يعانون من أعراض بالمخ والأعصاب ومشكلة في الحركة والاتزان، ومشاكل في التحكم بالإخراج، ورعشة، ومشاكل ضمور وضعف بالعضلات، أن يتوجهوا فورًا لطبيب باطنة أو أعصاب.

وأضافت “بالنسبة لحالة اللاعب مؤمن زكريا، لو كان إصابته als، فإن الأمر يزيد بالتدريج مع الوقت، ويوجد أدوية متاحة لتبطئ عملية الشيخوخة المبكرة أو عملية ضمور الأعصاب ويوجد تجارب على الخلايا الجذعية ولا تستخدم طبيًا إلى الآن، ولكن يجب المداومة على العلاج الطبيعي والتخاطب والتمارين الخاصة بالتنفس وعملية البلع أو تغير طبيعة الأكل.. بالإضافة إلى أدوية أخرى”.

واختتمت “أما التصلب المتعدد، فإنه مناعي وممكن السيطرة عليه بصورة أوسع ومن الممكن الهجمات التي تحدث عند المريض تتحسن بالعلاج الوقائي، ويمارس حياته بصورة طبيعية والاتنين تتوقف نتائجهما على التشخيص المبكر”.

[ad_2]

عن admin

شاهد أيضاً

رابطة الأندية تستقر على إجراء قرعة الدورى العام 10 أكتوبر

استقر مسئولو رابطة الأندية بالتنسيق مع اتحاد الكرة على إجراء قرعة الدوري يوم 10 أكتوبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *