الرئيسية / التيكنولوجيا / “وام”: البرنامج النووي السلمي الإماراتي يدعم مراكز المعلومات والذكاء الاصطناعي

“وام”: البرنامج النووي السلمي الإماراتي يدعم مراكز المعلومات والذكاء الاصطناعي

أكد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية محمد إبراهيم الحمادي، أن الطاقة النووية هي الحل الكفيل بخفض البصمة الكربونية للقطاعات عالية الانبعاثات الكربونية.وأفاد الحمادي بأن الطاقة النووية تعد حلا في خفض البصمة الكربونية في قطاعات يصعب فيها الخفض مثل الشحن والإنشاءات والتكنولوجيا المتقدمة والنفط والغاز.إقرأ المزيداجتماع مجلس الأعمال الأمريكي الإماراتي ومعهد الطاقة النووية في واشنطن مع مؤسسة الإمارات للطاقة النوويةالإمارات للطاقة النووية تبحث تعزيز التعاون مع الشركات الأمريكيةوأوضح الحمادي خلال مشاركته في جلسة نقاشية عقدت على هامش القمة العالمية لسياسات الطاقة النووية لعام 2023 التي نظمها المجلس الأطلسي في نيويورك هذا الأسبوع، أن عدد مراكز البيانات ارتفع من 800 ألف مركز في عام 2013 إلى 8 ملايين في عام 2022، بينما تتوقع الدراسات أن تستهلك هذه المراكز 10% من الكهرباء حول العالم بحلول عام 2030.وذكر أن هذه المراكز إلى جانب تنامي مجالات الذكاء الاصطناعي، تؤدي إلى زيادة التنافس على من يمكن تسميتهم بالعملاء الرقميين في جميع أنحاء العالم الذين يبحثون عن الكهرباء الصديقة للبيئة لتشغيل هذه المراكز.وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية أن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية استخدمت خبراتها ومعارفها المكتسبة من تطوير محطات براكة للطاقة النووية والاستفادة من التقدم المستمر للبرنامج النووي السلمي الإماراتي، وإنتاج محطات براكة للكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية، وذلك بهدف تسريع البحث والتطوير في مجالات جديدة مثل الهيدروجين والحرارة والبخار، والتي ستقوم بدور أساسي في الحد من الانبعاثات الكربونية ودعم الدول الأخرى التي تسعى لتحقيق الحياد المناخي.

عن admin

شاهد أيضاً

لو مش حابب “كروم”.. 9 متصفحات إنترنت بديلة سريعة وآمنة