الرئيسية / سياسة / الهلال الأحمر الليبي: لا أعداد مؤكدة لضحايا السيول.. والبحث جار عن أحياء في درنة

الهلال الأحمر الليبي: لا أعداد مؤكدة لضحايا السيول.. والبحث جار عن أحياء في درنة

وأضاف الحاج: “لا توجد أعداد مؤكدة لعدد الضحايا حتى الآن، ولا زال البحث مستمر عن أحياء بالمدينة، حيث تمكن متطوعي الهلال الأحمر هذا اليوم من إنقاذ فتاتين من تحت الركام. الآن جاري تجميع البيانات من الفرق وعند نهاية البحث سوف يعلن عن العدد الفعلي”.وعلق الحاج على تقرير أممي عن تجاوز عدد الضحايا 11 ألف قتيل و10 آلاف مفقود، قائلا: “لا أعلم من أين حصلت الأمم المتحدة على هذه المعلومات المغلوطة.. نحن لم نصرح لأحد ولا علم لدينا بهذه الأرقام”.وبسؤاله عن كيفية التنسيق مع فرق الإغاثة الأممية، أضاف: “لا علم لدي بوجود أي منظمة تتبع الأمم المتحدة هناك عدا اليونيسف والتي وصلت منذ يومين، كما أن هناك تعاون مع المنظمات الدولية والمحلية”.كما أكد على وجود العديد من فرق الإغاثة “التي تجاوز عددها الثماني فرق دولية بالإضافة للفرق المحلية والتي تعمل تحت إدارة غرفة عمليات واحدة وترسل كل الإحصائيات والأرقام إلى غرفة العمليات الرئيسية”.وأشار إلى أن فرق الإنقاذ “تصب تركيزها حاليا داخل مدينة درنة وما جاورها لكبر حجم الضرر”، بينما لفت إلى أن “متطوعي الهلال الأحمر متواجدون في درنة وسوسة والبيضاء والبياضة والوردية وكل المناطق المتضررة ويؤدون واجبهم على أكمل وجه”.كما أفاد الحاج بأن هناك بعض المعدات المختصة للبحث عن الجثث وانتشال الركام بطريقة محترفة “قد وصلت إلى درنة”.وقال إن “الهلال الأحمر يعمل على مساعدة الناجين ودعمهم معنويا عن طريق فرق الدعم النفسي غير أنها ليست كافية لكبر عدد المتضررين وقلة عدد الفرق المدربة والتي تحتاج لزيادة أعداد الفرق المعنية”.وبحسب آخر إحصاءات للحكومة الليبية المكلفة من البرلمان، وصل عدد قتلى السيول في درنة إلى 3283 شخصا، بعد تسجيل 31 حالة وفاة جديدة خلال أمس الأحد.وأعلنت حكومة الوحدة الليبية عن تخصيص أكثر من 500 مليون دولار لعمليات إعادة الإعمار في المدن المتضررة جراء السيول شرق البلاد.

عن admin

شاهد أيضاً

النائب أيمن محسب: مشروع قانون منح التزام المرافق العامة لإنشاء وتشغيل المنشآت الصحية يساهم فى تحسين الخدمة