الرئيسية / رياضه / الفيفا يفرص على روسيا اللعب تحت راية محايدة

الفيفا يفرص على روسيا اللعب تحت راية محايدة

فرض الاتحاد الدولي لكرة القدم (“فيفا”) أمس الأحد على روسيا خوض مبارياتها تحت راية محايدة، ولعب مبارياتها البيتية خارج قواعدها، عقب غزو أوكرانيا.

وسيتم حظر النشيد والعلم الروسيين من المنافسات الدولية حسب الاتحاد الدولي الذي يحتفظ بحقه في اتخاذ “عقوبات إضافية، بما في ذلك الاستبعاد المحتمل من المسابقات”، في وقت تم التطرق في الساعات الأخيرة إلى استبعاد الروس من المونديال المقرر في قطر، خصوصا من قبل الاتحاد الفرنسي.

وأوضح الاتحاد الدولي برئاسة السويسري-الايطالي جاني إنفانتينو أنه يتعين على روسيا من أجل المشاركة في المسابقات الدولية، خصوصا الملحق الأوروبي المؤهل إلى مونديال 2022 المقرر في نهاية مارس المقبل، اللعب باسم “الاتحاد الروسي لكرة القدم”.

وأضاف أن هذه القرارات التي توقعها عالم الرياضة منذ عدة أيام، اتخذت “بالإجماع” من قبل مكتب مجلس الفيفا.

وترخي القرارات بظلالها على مصير المباريات الملحق المؤهل لكأس العالم في نهاية الشهر المقبل، لأن بولندا التي ستواجه روسيا في 24 الحالي في نصف نهائي المسار الثالث الذي يضم السويد وتشيكيا، حذرت من أنها سترفض خوض المباراة.

وأصدرت اتحادات بولندا والسويد وتشيكيا بيانات صحافية قبل يومين ترفض فيها مواجهة روسيا في الملحق القاري.

وأوضح فيفا أنه “أخذ علما بهذه المواقف ودخل في حوار مع الاتحادات المعنية بهدف إيجاد حلول مناسبة ومقبولة”.

من جهته، أعلن رئيس الاتحاد الفرنسي للعبة نويل لو غرايت الأحد أنه لن يعارض استبعاد روسيا من كأس العالم.

وأعلن الاتحاد الإنجليزي في المساء أنه سيقاطع كل المباريات ضد روسيا في “المستقبل القريب”.

عن admin

شاهد أيضاً

رابطة الأندية تستقر على إجراء قرعة الدورى العام 10 أكتوبر

استقر مسئولو رابطة الأندية بالتنسيق مع اتحاد الكرة على إجراء قرعة الدوري يوم 10 أكتوبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *