الرئيسية / الخليج / فيديو من جامعة تركية.. "تحديد سنّ الزواج جلب الزلزال"!
فيديو من جامعة تركية.. "تحديد سنّ الزواج جلب الزلزال"!

فيديو من جامعة تركية.. "تحديد سنّ الزواج جلب الزلزال"!

فيديو من جامعة تركية.. “تحديد سنّ الزواج جلب الزلزال”!

المصدر: دبي – العربية.نت

أثار كلام أستاذ محاضر في إحدى الجامعات بتركيا استغراب عدد من الطلاب، الذين انسحبوا من محاضرة امتلأت بـ “الخزعبلات”.

فقد انتشر على مواقع التواصل فيديو يظهر أستاذاً في إحدى قاعات جامعة يلدز التقنية، يتوجه للطلاب قائلاً، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية، إن الزلزال الأخير الذي ضرب شرق البلاد نهاية الشهر الماضي مودياً بحياة 41 شخصاً كان عقاباً إلهياً، بسبب تحديد سنّ قانونية للزواج.

وألمح الأستاذ الذي أثار غضب الطلاب إلى أهمية الزواج المبكر، كما برر الاعتداءات الجنسية على الأطفال.

في المقابل، عمد عدد من الطلاب الذين استهجنوا صدور مثل هذا الكلام عن أستاذ جامعي، إلى مغادرة القاعة احتجاجاً.

وكانت الحكومة التركية قد أعلنت سابقاً أن الزلزال الذي بلغت قوته 6.8 درجة أودى بحياة 37 شخصاً في إقليم ألازيغ، الذي يبعد نحو 550 كيلومتراً شرق أنقرة، كما تسبب في مقتل أربعة آخرين في إقليم ملاطية المجاور. وأضافت أن أكثر من 1600 شخص أصيبوا.

يذكر أن مسألة قانون الزواج وتشريع قانون يعفي المغتصب من العقوبة كان عاد إلى الواجهة مجدداً في تركيا خلال الأيام الماضية، وأثار جدلاً كبيراً بين المشرعين ومنظمات حقوقية، رأت في تشريع مثل تلك الجريمة انتهاكاً صارخاً لحقوق الضحية.

وتخوض المدافعات عن حقوق النساء في تركيا معركة جديدة، مع محاولة حزب “العدالة والتنمية” الحاكم تمرير مشروع قانون عبر برلمان البلاد للمرة الثانية منذ 4 سنوات، يمنح العفو للمغتصبين شريطة الزواج من ضحاياهم، الأمر الذي واجه معارضة كبيرة داخل البلاد وخارجها.

ولم يحدد البرلمان التركي بعد موعداً لمناقشة مشروع القانون، الذي يُطلق عليه إعلامياً قانون “الزواج من المغتصب”، والذي يجنب الرجال المتهمين باغتصاب فتيات دون سن الـ18 عاماً العقوبة، في حال تزوجوا من ضحاياهم.


كلمات دالّة

#يلدز,

#تركيا

إعلانات

عن admin

شاهد أيضاً

مدير الصحة العالمية: قلقون من الفوضى التي يسببها كورونا

مدير الصحة العالمية: قلقون من الفوضى التي يسببها كورونا

العربية العرب و العالم مدير الصحة العالمية: قلقون من الفوضى التي يسببها كورونا آخر تحديث: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات